الإفتتاح التجريبي لمسار العائلة المقدسة بمدينة وادي النطرون بتكلفة تقديرية 80 مليون جنية ضمن حصاد إنجازات عام 2022 بالبحيرة

0
24

في إطار جهود الدولة المصرية الداعمة لكافة المشروعات القومية الجاري تنفيذها لصالح المواطن المصري ورفعة شأنه.

شهدت محافظة البحيرة خلال السنوات الماضية مشروعات قومية وتنموية كثيرة وكبيرة فى ظل القيادة الحكيمة للسيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي – رئيس الجمهورية فاقت بكثير ما كان يتطلب تحقيقه عقوداً كاملة من السنين بسواعد وقوة واردة المصريين التي تسعى للبناء والتنمية وتحقيق مستقبل مشرق وواعد لأبنائنا.

وأكدت الدكتورة/ نهال بلبع – نائب المحافظ أن عام 2022 كان له نصيب وافر من تلك المشروعات حيث تم خلاله إفتتاح عدد كبير من المشروعات فى كافه المجالات والقطاعات كما تم البدء فى مشروعات جديدة :

مشيرةً إلى أن المحافظة شهدت خلال شهر مايو الماضى الإفتتاح التجريبي لمسار العائلة المقدسة بمدينة وادي النطرون ذلك الحدث الجلل والمنتظر منذ سنوات بحضور وزيري السياحة والتنمية المحلية والسيد اللواء/ هشام آمنة – وزير التنمية المحلية ومحافظ البحيرة السابق.

حيث بذلت الدولة المصرية وفق توجيه القيادة السياسية لأجل تهيئة المسار ما يقرب من 80 مليون جنيه ( 24 مليون جنيه من وزارة السياحة والآثار والباقي تمويل ذاتي من محافظة البحيرة ) وذلك لرفع كفاءة الطرق المؤدية للمسار بطول 24 كم والإنفاق على مختلف الأعمال من رصف وإنارة وتشجير ولوحات إرشادية.

يأتي ذلك في إطار تعزيز السياحة الدينية وتأكيداً لرسالة السلام والتسامح التي هى عنوان مصر الأبرز في تاريخها وهى على العهد بأن تظل ملتقى الحضارات والأديان تبذل لأجل ذلك الكثير والكثير في عهد فخامة السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي – رئيس الجمهورية.

من الجدير بالذكر أن مسار العائلة المقدسة يمثل أهمية تاريخية ودينية لدى شعوب العالم أجمع، كما أنه يُعد من التراث الديني العالمي الذي تتفرد به مصر عن سائر بلدان العالم، وبفضله تبوأت الكنيسة القبطية المصرية مكانة دينية خاصة بين الكنائس المسيحية فى العالم، لإرتباطها بهذه الرحلة المباركة لأرض مصر الغالية باركت خلالها العائلة المقدسة أكثر من 25 بقعة فى ربوع مصر المختلفة تحمل ذكراهم العطرة، حيث تنقلت بين جنباتها من سيناء شرقاً إلى دلتا النيل، حتى وصلت إلى أقاصي صعيد مصر.

ويحوي كل موقع حلت به العائلة مجموعة من الآثار في صورة كنائس أو أديرة أو آبار مياة ومجموعة من الأيقونات القبطية الدالة على مرور العائلة المقدسة بتلك المواقع وفقاً لما أقرته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر، ومن المقرر أن يحدث  إفتتاح المسار نقلة وتنشيط للحركة السياحية بالإضافة الى دفع الإقتصاد القومي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here