عاجل غزة تطلق صاروخ تجاه إسرائيل تفاصيل

0
40

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء، عن إطلاق صاروخ من قطاع غزة صوب مستوطنات الغلاف.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن إطلاق صاروخ من قطاع غزه مشيرا إلى أن الصاروخ لم يتجاوز الحدود.

إطلاق صاروخ من غزة تجاه إسرائيل

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية: “في الدقائق الماضية أطلق صاروخ من غزة لكنه لم يعبر السياج، ولم يتم تفعيل صفارات الإنذار”.

رفع حالة التأهب بإسرائيل خوفا من تهديدات المقاومة

وكانت قد قالت القناة 14 الإسرائيلية إن وزير الأمن الإسرائيلي يوآف جالانت وجه تعليماته لقادة فرقة الضفة الغربية بالجيش للاستعداد للتصعيد في مختلف المناطق وذلك خلال اجتماع عقده اليوم.

من جهته أفاد الموقع الإلكتروني “واللا”، بأن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية قررت رفع حالة التأهب بعد تهديدات حركتي حماس والجهاد الإسلامي، وسط مخاوف من إطلاق صواريخ من قطاع غزة.

بدوره قال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق يائير لابيد، إن اقتحام وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير للمسجد الأقصى، الثلاثاء، وضع إسرائيل في “خلاف” مع نصف العالم.

وقال زعيم المعارضة في تغريدة، إن إسرائيل “لا تقبل إملاءات من أحد فيما يتعلق بأمنها، لكن حتى يقضي بن غفير 13 دقيقة في الحرم القدسي وضعنا في خلاف مع نصف العالم”.

وأضاف لابيد، أن ذلك يمثل “عدم مسؤولية سياسية وضعفا لا يصدق من جانب (رئيس الحكومة بنيامين) نتنياهو أمام وزرائه”.

اقتحام الأقصى

وكان بن غفير زعيم حزب “القوة اليهودية” اليميني المتطرف، اقتحم المسجد في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء بحراسة مشددة من قبل الشرطة الإسرائيلية.

وأدانت العديد من الدول العربية والإسلامية والغربية الاقتحام في أول ردود فعل منددة بتصرفات الحكومة الجديدة.

وجاء الاقتحام بعد أن أشاعت مصادر إسرائيلية، مساء الاثنين، أن بن غفير تراجع مؤقتا عن الاقتحام استجابة لطلب نتنياهو.

 

تهديدات المقاومة الفلسطينية

من ناحيتها دعت فصائل المقاومة الفلسطينيه اليوم الثلاثاء الأهالي والمقاومة في الضفة الغربية إلى تصعيد الاشتباك والمواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي في كافة ساحات الاشتباك دفاعا عن المسجد الأقصى في وقت أعلنت إسرائيل حالة التأهب في الضفة وغلاف غزة.

وجاءت دعوة فصائل المقاومة خلال اجتماع لها في غزة على إثر اقتحام وزير الأمن القومي الإسرائيلي ايتمار بن غفير للمسجد الأقصى في ساعات صباح اليوم.

وطالبت فصائل المقاومة أبناء الشعب الفلسطيني في القدس والضفة والداخل لشد الرحال للمسجد الأقصى وتكثيف الرباط فيه لإفشال المخططات التلمودية الإسرائيلية.

وقالت إنها تنظر بخطورة لاستمرار اقتحامات المسجد الأقصى من قبل المتطرفين، مؤكدة أنها لن تتخلى عن دورها بالدفاع عنه وعلى الاحتلال أن يتذكر معركة سيف القدس.

تحذيرات أمريكية للحكومة الإسرائيلية

من ناحية أخرى طالبت الولايات المتحدة الأمريكية رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بالالتزام بتعهداته بالحفاظ على الوضع القائم للمواقع المقدسة، وذلك بعد أن زار وزير الأمن الوطني الإسرائيلي الجديد اليميني المتطرف إيتمار بن غفير مجمع المسجد الأقصى.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، اليوم الثلاثاء، إن أي عمل أحادي يقوض الوضع القائم للأماكن المقدسة في القدس غير مقبول.

وأضاف المتحدث “الولايات المتحدة تؤيد بقوة الحفاظ على الوضع القائم فيما يتعلق بالأماكن المقدسة في القدس. وأي عمل أحادي يقوض الوضع الراهن غير مقبول”، مضيفا أن الولايات المتحدة تدعو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للحفاظ على التزامه تجاه الوضع القائم للمواقع المقدسة.

قال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الأخير ملتزم بالحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى، وذلك بعد اقتحام وزير الأمن القومي باحاتِ الأقصى وسط حراسة مشددة في خطوة أدانتها الرئاسةُ الفلسطينية وبلدانٌ عربية.

إدانات عربية علي اقتحام الأقصى

الخارجية السعودية أعربت عن إدانة المملكة للممارسات الاستفزازية للمسؤول الإسرائيلي. وعبرت الوزارة في بيان عن أسف المملكة لما تقوم به إسرائيل من ممارسات تقوض جهودَ السلام الدولية وتتعارض مع المبادئ والأعراف الدولية في احترام المقدسات الدينية.
هذا واستدعت وزارة الخارجية الأردنية السفير الإسرائيلي للاحتجاج على اقتحام بن غفير للمسجد الأقصى. وقالت الوزارة إن هذه الخطوة استفزازية مُدانة وتمثل خرقا فاضحا ومرفوضا للقانون الدولي.
وأضاف البيان أن الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة على المقدسات تنذر بالمزيد من التصعيد يجب على المجتمع الدولي وقفه فورا. وحملت الخارجية الأردنية إسرائيل كامل المسؤولية عن التبعات الخطيرة لهذا التصعيد.
فيما أعربت مصر والإمارات والكويت وقطر وجامعة الدول العربية عن إدانة الاقتحام.

ونددت وزارة الخارجية الفلسطينية باقتحام وزير الأمن الإسرائيلي من تيار اليمين، إيتمار بن غفير، باحات المسجد الأقصى، ووصفته باستفزاز غير مسبوق.
كما أكدت أن هذا الاقتحام شرعنة لمزيد من الاقتحامات، واستباحة الأقصى من قبل المستوطنين، محملة حكومة نتنياهو مسؤولية عواقبها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here