منتجات مدارس التعليم الفني بالبحيرة تساهم فى محاربة الغلاء

0
36

في إطار خطة الدولة وجهودها المبذولة لتخفيف الأعباء عن كاهل المواطنين، وتنفيذاً لتوجيهات الدكتورة/ نهال بلبع – نائب محافظ البحيرة، بضرورة التيسير على المواطنين وتوفير إحتياجاتهم من السلع الغذائية بالجودة والأسعار الإقتصادية، والإستفادة من مدارس التعليم الفني فى محاربة الغلاء وخدمة المجتمع المحلي.

  أكد أ/ يوسف الديب – وكيل وزارة التربية والتعليم بالبحيرة على الدور الهام والحيوي الذي تقوم به المدارس الثانوية الزراعية بالمحافظة فى سد العجز من المنتجات الغذائية من خلال الإشتراك فى المعارض والمنافذ التى تقدم هذه الخدمات.

حيث بلغ عدد المنافذ بنطاق المحافظة 21 منفذ بالإضافة إلى معارض “أهلاً رمضان” التى تنظمها المحافظة بالوحدات المحلية بمدن ومراكز المحافظة، وتشارك مدارس التعليم الفنى الزراعية فى تقديم وعرض منتجات الأجبان بمختلف أنواعها ومنتجات الألبان من السمن والقشطة والألبان والعصائر المختلفة والمربات والمخللات والعجائن والمخبوزات وبعض أصناف الخضر ومنتجات الدواجن.

مشيراً إلى أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى كانت قد رشحت محافظة البحيرة ممثلة في مدرستي (دمنهور الثانوية الزراعية – ناصر الثانوية الزراعية العسكرية) للإشتراك فى فعاليات المعرض الدولي للصناعات الغذائية والألبان (فوود افريكا) الذي أقيم بأرض المعارض الدولية بالقاهرة خلال الفترة من 4 إلى 7 من ديسمبر الماضي والذي يعد أهم وأكبر الفعاليات الدولية فى مجال المعارض المتخصصة فى القارة الأفريقية ويعزز فرص النمو والتصدير وتحقيق التنمية المستدامة، حيث شارك فى المعرض فى دورته السابعة هذا العام أكثر من 700 شركة مثلت 32 دولة وأكثر من 500 مشتري دولي وظهرت فيه منتجات التعليم الزراعي بالبحيرة بجودة عالية ومتميزة نالت إعجاب العديد من الدول المشاركة.

وأشار وكيل الوزارة  أن من أهم النتائج الإيجابية للمعرض هذا العام قيام عدد من المستثمرين (أصحاب شركات تسويق المنتجات الغذائية داخل مصر وخارجها) بزيارة كل من المدرستين الممثلتين لمصر فى فعاليات المعرض، وقاموا  خلال الزيارة بتفقد  أقسام الألبان والصناعات الغذائية وتم وضع الخطوط العريضة لعمل تعاقدات لتوريد المنتجات الغذائية إنتاج تلك المدارس إلى بعض المعارض والأسواق بالقاهرة تمهيداً لإقتحامها الأسواق الدولية الخارجية.

هذا وتؤكد الدكتورة/ نهال بلبع على ضرورة النهوض بمدارس التعليم الفنى وتطويرها والإرتقاء بها لما تمتلكه من أدوات وموارد وكوادر بشرية ماهرة ومدربة لسوق العمل.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here